لا ترمونا بالكفر حتى لا يكون الكفر بنا حاضراً

الجمعة, 22 آذار/مارس 2013
قَيِم هذا الموضوع
(0 أصوات)
لا ترمونا بالكفر حتى لا يكون الكفر بنا حاضراً مشاركة 

  تعرب مبادرة فؤادة ووتش عن استيائها الشديد ورفضها لبيان حزب البناء والتنمية الذراع السياسي للجماعة الإسلامية بمصر 
 وصف السفيرة / ميرفت التلاوى  رئيس المجلس القومي لحقوق المرأة  بأنها ( الماسونية عدوة الإسلام في مصر احدي إتباع سوزان مبارك الخائن ) ، هذا بالإضافة إلى الإدعاء كذباً بأنها تخطط لمنع الأئمة من الخطبة في المساجد ، مستغل الحزب  في ذلك المناخ العام للدولة المعادى لحقوق الإنسان بشكل عام ، وحقوق النساء بشكل خاص.


ويأتي الهجوم على السفيرة / ميرفت التلاوى عقب موافقة مصر على الوثيقة الدولية لمناهضة كافة أشكال العنف ضد النساء والبنات في الدورة 57 للجنة المرأة بهيئة الأمم المتحدة .


  على مايلى : Watch وتؤكد مبادرة فؤادة
-  أننا نرفض كافة المحاولات التي تستهدف إلغاء  المجلس القومي للمرأة باعتباره أليه وطنية هامة.
- نشدد على الدور الهام الذي قامت به السفيرة / ميرفت التلاوى في الاجتماع رقم 57 للجنة المرأة بالأمم المتحدة بنيويورك في طليعة مارس الجاري ، والتي أسهمت وبشده في تحسين صورة مصر ، وتعديل المسار الدولي الذي كانت تسوق له مبعوث رئيس الجمهورية في الاجتماع نفسه د.بكينام الشرقاوي التي لم تلتفت إلى أوضاع النساء في مصر ، وتحدثت عن نساء فلسطين وحسب.
- نطالب لجنة شئون الأحزاب باتخاذ التدابير القانونية تجاه حزب البناء والتنمية فيما يتعلق بالبيان الصادر عنه بشأن التهجم والتعدي على شخص السفيرة / ميرفت التلاوى ، ووصفها بعبارات تهدد سلامتها الشخصية ، وتعرض حياتها للخطر.
- مؤكدين على أن كل محاولات التخويف ، والتجرؤ على النساء والفتيات في مصر باتت ركيزة أساسية للنظام القائم الذي لا يهدف إلى تحسين أوضاع المواطنين والمواطنات بل يعتمد على الإخلال بمقومات البنية التحتية للمجتمع مما يعرض الوطن بأثرة إلى تفتيت البلاد وإشاعة الفوضى والفساد.
وختاماً تؤكد مبادرة فؤادة  على أن دعاوى التحريض تجاه المواطنين والمواطنات ، والرموز النسائية لأمر يفتقر إلى أي من معاني الإنسانية أو المواطنة ، متسائلين في الوقت نفسه عن الأدوار الوطنية الرفيعة التي قام بها حزب البناء والتنمية ومؤسسية حتى تكون لهم الوصاية على المجتمع بوصف هذا مؤمن وتلك كافرة.
محذرين قوى الإسلام السياسي وحزب البناء والتنمية من مغبة ارتفاع تلك الصيحات والعويل بالتكفير والافتراء على المجتمع كذباً .

لا للتكفير نعم للتنوير
القاهرة 19 مارس 2013 

آخر تعديل على الإثنين, 25 آذار/مارس 2013 20:18
تعليقات الفيسبوك
تعليقات برلمان النساء

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . يسعدنا مشاركتك معنا